اختر اللون

النشرة الالكترونية

ادخل بريدك الالكتروني للاشتراك بالنشرة الالكترونية ليصلك كل ماهو جديد من الهيئة العليا للرقابة الشرعية على المصارف و المؤسسات المصرفية

تواصل معنا

البيــوع المنهي عنها

فئة الاصدار: 
البحوث والدراسات
تاريخ النشر: 
2012
الكاتب: 
البروفيسور عبدالله الزبير عبدالرحمن

إنّ واجب المسلم في أبواب البيع والتجارة والتكسّب أنْ يتحرّى الحلال الطيب لاجتناب المحرم الخبيث؛ لأنّه مأمورٌ من ربه وخالفه  أنْ لا يأكل إلاّ ما كان حلالاً طيباً، وأنْ لا يكسب إلاّ بطريق مشروع معروف لا تحريم في شيء منه ولا منع ولا حظر، وقد أمر رب العزة تبارك وتعالى بذلك أنبياءه الطاهرين من ارتكاب المحظور ، الطيبين عن قربان كل خبيث ـ صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين ليأمر مِنْ ورائهم أتباعهم وحواريّهم، ومَنْ آمن بهم وبرسالاتهم، ليتنَزّه أتباع الرسل مقتدين بالرسل الكرام عليهم السلام فقال لهم : (يَا أَيُّهَا الرُّسُلُ كُلُوا مِنَ الطَّيِّبَاتِ وَاعْمَلُوا صَالِحًا إِنِّي بِمَا تَعْمَلُونَ عَلِيمٌ. فجاء الأمر بأكل الحلال قبل الأمر بالعمل الصالح عطفاً للعامِّ على الخاصِّ ؛ وليُعلم أن العمل لا يكون صالحاً إنْ لم يُغذِّ الإنسان جسده وأعضاءه وجوارحه التي سيعمل بها في الطاعات ويستخدمها في العمل الصالح من الحلال الطيّب

المؤلف: 
البروفيسور عبدالله الزبير عبدالرحمن
Share